دامارجي أكد أنه ينتظر نتائج 81 عينة من أصل 163 اختبار

أكد دامارجي رئيس لجنة مكافحة المنشطات، أن هشام شريف الوزاني تعاطى الكوكايين، الأمر الذي ظهر في الفحوصات التي أجراها لاعب مولودية الجزائر خلال الاختبار الذي خضع له خلال الداربي العاصمي أمام الجار شباب بلوزداد، ليتم معاقبته بـ4 سنوات نافذة مع دفع غرامة قدرها 20 مليون سنتيم، كما شدد دامارجي انه أنقذ الوزاني من الموت، بما أن المادة التي تعاطاها تعمل على إضعاف عضلة القلب مع مرور السنوات.

وأوضح دامارجي في تصريحات خص بها الإذاعة الوطنية صبيحة أمس: “لقد أثبتت الاختبارات التي اجريناها لهشام شريف الوزاني أنه تناول المنشطات وبالضبط الكوكايين ونحن نتأسف لهذا الأمر”، وأضاف: “مادة الكوكايين من أخطر المواد في العالم، وهي تفسد أخلاق الأشخاص الذين يتناولونها كما انها تضعف القلب، تقلص الدم فيه ما يرفع نسب حدوث جلطة دماغية أو سكتة قلبية”، وختم كلامه قائلا: “على عائلة الوزاني أن تنظر للعقوبة من الجانب الايجابي، فصحيح أن الأعمار بيد الله لكننا أنقذنا هشام من الموت، فكل من يتناول الكوكايين استحالة أن يعيش أكثر من 10 سنوات”.

“بعض اللاعبين يتناولون الصاروخ وننتظر الحصول على نتائج 81 لاعبا”

كما أكد دامارجي أن اللجنة تعمل على قدم وساق من اجل وضع حد لمثل هذه الأمور، موضحا أنها قامت بـ163 اختبارا تحصلت على 82 ردا منها اثنين ايجابيين لاعب بسكرة والوزاني، في حين تنتظر باقي الفحوصات في الساعات القادمة، واستطرد: “نحن نعمل للحد من الظاهرة، لان اللاعبين لا يعلمون ما يقومون به، حيث وصل البعض إلى حد تعاطي الصاروخ (ليريكا)”، وأضاف:”لقد قمنا بعديد الفحوصات وصلت إلى 163 ولقد تلقينا 82 نتيجة فقط من بينها نتيجة لاعب بسكرة والوزاني ونحن ننتظر البقية”.

وفضلا عن شريف الوزاني تسببت المنشطات في إقصاء محمد خير الدين حاج، لاعب سريع المحمدية لمدة 4 سنوات أيضا بسبب رفضه الخضوع لفحص الكشف عن المنشطات يوم 26 جانفي الماضي خلال مباراة فريقه مع سريع شباب واد رهيو في بطولة المحترف الثاني، بينما ذكر بيان الرابطة أن هيئة دامارجي برأت أسامة بلطرش لاعب فريق رائد القبة الناشط في بطولة الدرجة الثانية، من تهمة الوقوع في “المحظور”، إذ أثبتت نتائج التحاليل أن اللاعب الشاب تعاطى فعلا مادة منشطة ومحظورة رياضياً ولكن برخصة من الطبيب.

وألقى شبح “المنشطات” بظلاله مجدداً على الدوري الجزائري منذ نهاية العام الماضي بعد معاقبة حارس مرمى اتحاد بسكرة وليد قحة بالإقصاء لمدة 6 أشهر، منها 3 غير نافذة، بعد الكشف عن تعاطي 3 لاعبين آخرين مواد منشطة، في سيناريو مشابه لما حدث في نهاية العام 2015 ومطلع العام 2016، عندما سقط أربعة لاعبين في نفس الورطة، وأبرزهم نجم فريق الترجي التونسي الحالي يوسف بلايلي، لاعب اتحاد العاصمة وقتها لتسلط عقوبات صارمة على اللاعبين المتورطين قضت على أحلام الكثير منهم في الاستمرار في ممارسة كرة القدم، على غرار رفيق بوسعيد اللاعب السابق لفريق أمل الأربعاء، وخير الدين مرزوقي المهاجم السابق لفريق مولودية الجزائر، وكذا نوفل غسيري اللاعب السابق لفريق شبيبة سكيكدة.

إيسري.م.ب