خلال مشاركته في المؤتمر الدولي حول القانون الدستوري

أشاد  رئيس لجنة فينيسيا، جياني  بوكيكيو أمس بالجزائر بالحوار الوطني الصريح الجاري بالجزائر، مشيرا إلى أن هذا الحوار سيعمل على  تحقيق  المزيد من التقدم والازدهار.

وقال جياني بوكيكيو في كلمة ألقاها خلال أشغال ندوة دولية حول القضاء الدستوري وحماية الحقوق والحريات، نظمت في إطار الاحتفال بالذكرى الـ 30 لتأسيس المجلس الدستوري أن اللجنة تتابع باهتمام تطور الجزائر، وهي تحي الحوار الوطني الصريح الجاري حول مستقبل الجزائر، وأشار في ذات الاطار إلى أنه بواسطة الحوار يمكن تحقيق المزيد من التقدم والازدهار للجزائر.

وبعد أن ذكر بأن المجلس الدستوري الجزائري شريك أساسي في لجنة فينيسيا، أشاد بالتسهيلات التي تقدمها الجزائر لمواطنيها للوصول إلى العدالة الدستورية، وفي رده عن موقفه من مقترح إنشاء محكمة دستورية مستقبلا بالجزائر، قال نفس المتحدث إن اللجنة التي يرأسها تحترم تقاليد وخصائص كل بلد، مضيفا أن أراء اللجنة غير ملزمة لكن دائما ننصح بتوسيع المجالس الدستورية وتحويلها الى محاكم دستورية لا تهتم فقط بالمسائل الانتخابية.

للإشارة تعد لجنة فينيسيا هيئة استشارية تابعة للمجلس الأوروبي تمّ إنشاؤها عام1990 لتقديم المساعدة القانونية لدول أوروبا الوسطى والشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وذلك من أجل مرافقتها في ملاءمة منظومتها القانونية والدستورية مع الإصلاحات الديمقراطية التي باشرتها في تلك الفترة.

وانضمت الجزائر إلى هذه اللجنة في أول ديسمبر2007، وغالبا ما تكون الدول الأعضاء فيها  ممثلة بمحاكمها أو مجالسها الدستورية أو هيئات مماثلة تعنى بالرقابة الدستورية.

جواد.ه