طالب جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مسؤولي اللعبة في إيطاليا بفرض عقوبات وحرمان المشجعين المذنبين من حضور مباريات، للحد من ظاهرة العنصرية البارزة في ملاعب الكالتشيو.

وجاءت مطالبات رئيس “الفيفا”، بعد واقعة عنصرية جديدة شهدتها مباراة أتالانتا ضد فيورنتينا بالدوري الإيطالي، اليوم الأحد.

وتوقف اللعب لفترة قصيرة بعدما أبلغ البرازيلي دالبرت لاعب فيورنتينا الحكم دانييلي أورساتو بأنه تعرض لإساءة عنصرية من المشجعين في ستاد إينيو تارديني في بارما، حيث يخوض أتالانتا مبارياته على أرضه هناك بسبب تجديد ملعبه.

وطالب مسؤول عبر الإذاعة الداخلية للملعب المشجعين بالتوقف قبل استكمال المباراة، التي انتهت بالتعادل 2-2، لكن إنفانتينو يعتقد أنه يجب التعامل مع المشكلة بجدية أكبر.

وقال رئيس “الفيفا” الذي كان ضيفا على برنامج يبث على محطة “راي” التلفزيونية الإيطالية: “يتم مكافحة العنصرية عن طريق التعليم والإدانة والمناقشة”.

وأضاف: “لا يمكن السماح بوجود العنصرية في المجتمع أو كرة القدم. لم يتحسن هذا الأمر في إيطاليا وهذا شيء خطير”.

وأردف: “يجب التعرف على المسؤولين عن ذلك وإبعادهم عن الملاعب…لا يمكننا الخوف من إدانة العنصرية ويجب مكافحة ذلك حتى يتوقف الأمر”.

ونجا كالياري من عقوبة يوم الثلاثاء الماضي بعد مزاعم بتوجيه إساءة عنصرية من مشجعيه، عن طريق إطلاق صوت القرود، نحو روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان.