إستقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أمس بمقر رئاسة الجمهورية، فيلالي غويني، رئيس حركة الإصلاح الوطني، في إطار المساعي التشاورية التي ينتهجها رئيس الدولة لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد.

أكد غويني في بيان لحركة الإصلاح أمس إطلعت عليه “السلام”، أنه تم التأكيد خلال هذا اللقاء، على ضرورة إعتماد الحوار والتشاور لمعالجة القضايا الوطنية، مع الحرص الشديد على تقديم المصالح العليا للشعب والوطن، وفي هذا الإطار اقترحت الحركة – يضيف المصدر ذاته – على جميع الفاعلين في البلاد الذهاب إلى حوار استعجالي واسع بمشاركة واسعة لممثلي الحراك الشعبي فيه من أجل وضع أرضية توافق كبير بين الجزائريين، من خلال الجمع بين مقتضيات الدستور والمخرجات السياسية التي سيتم الاتفاق حولها بما يضمن تنظيم الاستحقاق الرئاسي المقبل بمشاركة واسعة ضمن الآجال المتفق عليها.