اعترف بصعوبة تحقيق أمنيته

عاد رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لوغريت للحديث من جديد عن برمجة مواجهة ودية بين المنتخب الوطني الجزائري ومنتخب بلاده فرنسا في أحد الملاعب الجزائرية.

وقال لو غريت إن لعب لقاء ودي للديكة لا يزال يمثل حلما بالنسبة له وأكد انه منذ نهاية عهدته السابقة وهو يسعى لتواجد المنتخب الفرنسي في الجزائر لإجراء لقاء ودي أمام الخضر يكون بمثابة مباراة إياب لذلك الذي جرى عام 2001 وبالتحديد يوم الـ 6 من أكتوبر وهو الذي توقف قبل نهايته بسبب اقتحام الجماهير لأرضية الميدان وقتها في ملعب حديقة الأمراء بباريس.

واعترف لوغريت لدى نزوله ضيفا على قناة “ليكيب” الفرنسية بوجود صعوبات كبيرة في تنظيم مباراة ثانية بسبب العلاقة السياسية بين البلدين والظروق الأمنية التي قد تجعل من تأمين اللقاء صعبا للغاية خاصة في الوقت الحالي وغياب رئيس للجزائر.

ورد لوغريت على سؤال إلى متى سنتنظر لرؤية فرنسا تواجه الجزائر وديا ؟ قائلا:” أجد من الطبيعي جدا أن يتم برمجة لقاء ودي بين منتخبي بلدين صديقين وجارين كالجزائر وفرنسا، وغير معقول ان لا يتباريا وديا”، وأضاف :”أردت ذلك قبل نهاية عهدتي السابقة خاصة”، وتابع موضحا:” لقد استقبلنا الجزائر قبل سنوات أعتقد سنة 2000 سنة 2001، في لقاء انتهى بطريقة معقدة بملعب فرنسا، وأتمنى لاسباب رياضية كثيرة ومنطقية ان نلعب هذه المباراة، لقد راسلت رئيس الاتحاد الجزائري ولكن ليست هناك الكثير من المؤشرات الايجابية الآن”.

رؤوف.ح