حجر الرعية الإيطالي المصاب والطبيب المشرف عليه وفحص كل المسافرين الذين دخلوا بلادنا قادمين من ميلانو

الرئيس تبون يأمر الحكومة وكافة السلطات الصحية بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر

عاش الجزائريون حالة من الهلع والخوف بمجرد إعلان عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، مساء أول أمس عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد في الجزائر، ويتعلق الأمر برعية إيطالي، حل ببلادنا منذ الـ 18 فيفري الجاري، يخضع حاليا للحجر الصحي والطبيب المشرف على علاجه.

وعليه أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أنه أمر الحكومة وكافة السلطات الصحية في البلاد بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر، بعد تسجيل حالة إصابة بفيروس كورونا بالجزائر، داعيا إلى الانخراط في حملة تحسيسية كبرى لحماية الصحة العمومية.

وكتب الرئيس تبون على حسابه الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي: “لقد أمرت الحكومة وكافة السلطات الصحية في البلاد بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر بعد تسجيل حالة إصابة لرعية أجنبي بفيروس كورونا وضعت تحت الحجر التام، كما أدعوكم إلى الانخراط في حملة تحسيسية كبرى من خلال كافة وسائط التواصل لحماية الصحة العمومية، اللهم احمي وطننا ومواطنينا”.

هذا كشف جمال فورار، المدير العام للوقاية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن التقرير النهائي الذي يؤكد إصابة الرعية الإيطالي بفيروس كورونا ورد إلى وزارة الصحة في حدود الساعة الخامسة مساء ولم تكن المعلومات مؤكدة من قبل، مبرزا في ندوة صحفية نشطها أمس خصصت لتقديم معلومات حول أول حالة للإصابة بفيروس كورونا بالجزائر، أن الرعية كان متواجدا يوم 18 فيفري الجاري على مستوى ورقلة، حيث أكد أنه تم إلى حد اليوم إيجاد عدد كبير من المواطنين الذين سافروا مع الرعية وأن كل الذين كانوا بالقرب من هذه الحالة سيخضعون للفحص الطبي، مؤكدا أنه لا يوجد خوف من انتشار كورونا، ويكفي غسل الأيدي بالصابون والمنظف الكحولي للوقاية والتقليص من انتقال الفيروسات من شخص إلى آخر، وعززت وزارة الصحة الإجراءات الوقائية حول الحالة المؤكدة ونظام المراقبة واليقظة على مستوى كل نقاط الدخول.

وقال المتحدث، “ابتداء من 21 جانفي فعلنا الجهاز الوطني حول فيروس كورونا وقمنا بتفعيل الجهاز وكل الاحتياجات والتغطية فيما يخص المستشفيات وتفعيلها بأسرة مخصصة، وضعنا الجهاز على كل النقاط الحدودية ومناطق العبور البرية ولكن كما قلت في الأيام الماضية لا يوجد جهاز في العالم يضمن اكتشاف الحالات 100 بالمائة والشيء الوحيد المتوفر هو مقياس الحرارة”.

شركة “إيني” تؤكد أن الرعية الإيطالي المصاب بكورونا يعمل في مشاريعها بحاسي مسعود

أكد الناطق الرسمي باسم شركة “إيني” الايطالية، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الرعية الإيطالي المصاب بفيروس كورونا ينشط ضمن أطقم عمل الشركة الإيطالية بحاسي مسعود، وأنه قدم إلى الجزائر من بلدة بيرتونيكو بمقاطعة لودي بتاريخ 17 فيفري الجاري، قبل التحاقه بالحقل الغازي “منزل لجمت” شرق حاسي مسعود بولاية ورقلة، كاشفا أن المعني متواجد حاليا في حالة عزل تام بقاعدة الحياة بالحقل الغازي المذكور آنفا، وهو في حالة صحية جيدة.

جدير بالذكر أن مقاطعة لودي بإقليم لومبارديا (جنوب شرق مدينة ميلانو) تعد جزءا من المنطقة الحمراء لانتشار فيروس كورونا في ايطاليا.

رقم أخضر تحت تصرف المواطنين للوقاية من تفشي هذا الوباء

أعلن مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة، عن وضع رقم أخضر “3030” تحت تصرف المواطنين، وهذا في إطار المخطط الذي وضعته الوزارة للوقاية من تفشي فيروس كورونا، أن الرقم الأخضر سيمسح للمواطنين بالحصول على الإرشادات اللازمة بخصوص هذا الفيروس.

المصابون بالأنفلونزا مدعوون لارتداء الكمامات الطبية

من جهتها دعت سامية حمادي، المديرة الفرعية المكلفة بالأمراض المتنقلة بوزارة الصحة، المواطنين المصابين بالأنفلونزا الموسمية، إلى ارتداء الكمامات الطبية وعدم الاحتكاك بغيرهم، وأشارت إلى أن الأنفلونزا الموسمية معدية وتتنقل عبر التنفس والاحتكاك، وطالبت المواطنين بالالتزام بالتعليمات الوقائية، وتجنب التعرض للمصابين، خاصة وأن فيروس كورونا لديه نفس أعراض الانفلونزا.

منظمة الصحة العالمية : “الجزائر لها من الإمكانيات ما يمكنها من مواجهة كورونا

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن مصر والجزائر وجنوب افريقيا هي البلدان الأكثر عرضة لدخول كورونا في افريقيا بسبب حجم المبادلات التجارية الجوية مع الاقاليم الصينية التي تعرف انتشارا للفيروس مضيفة ان هذه البلدان الثلاث هي الأكثر جاهزية للرصد المبكر للمرض والتكفل به.

حالة استنفار قصوى بشرق البلاد بعد الاشتباه في تسجيل إصابات بـ 4 ولايات

تعرف المصالح الصحية بشرق البلاد حالة استنفار قصوى، عقب الاشتباه في تسجيل حالات  لفيروس كورونا ويتعلق الامر بعين ياقوت في باتنة، أين تم تسجيل حالة بعد ظهور أعراض فيروس كورونا على رعية إيطالي ويعمل الرعية الإيطالي في مصنع للسيراميك.

كما عاش مستشفى سكيكدة القديم حالة استنفار قصوى بعد أن تقدم شاب لمصلحة الاستعمالات يشتكي من اعراض داء الكورونا، حيث وبعد فحصه تم وضعه في الحجر الصحي بذات المستشفى إلى حين التأكد من الإصابة، واستقبلت مصلحة الأمراض المعدية بالمستشفى الجامعي حكيم ضربان بعنابة، ومستشفى علي بوسحابة بخنشلة شابان مشتبه باصابتهما بفيروس كورونا، كونهما يعملان رفقة الرعية الإيطالي الذي أصيب بالفيروس في حقل مشروع النفط بحاسي مسعود بورقلة، وتنقل الشابان إلى المستشفيات من أجل اجراء الفحوصات اللازمة، بعد تصريح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات حول ثبوت اصابة رعية ايطالي بفيروس كورونا في ورقلة وتم وضع المشتبه بإصابتهما بالفيروس في غرف انفرادية كإجراء وقائي إلى حين الانتهاء من التحاليل الطبية التي أجريت لهما.

واتخذت مصالح الصحة كافة الإجراءات الاحتياطية اللازمة، في انتظار تحاليل معهد باستور.

جمال.ز