سعيا منه وفي إطار آخر محاولاته الفاشلة للبقاء على رأس “الأفلان”، لجأ معاذ بوشارب، إلى تجنيد “ذباب إلكتروني” لمهمة الهجوم بشتى الطرق على خصومه داخل الحزب وكل المترشحين لمنصب الأمين العام للحزب العتيد، وبطريقة ذكية يعمل هؤلاء “المرتزقة الإلكترونيون”، على نشر أخبار ومعلومات مغلوطة في مواقع التواصل الإجتماعي، عن كل من يكن العداء لبوشارب في الساحة السياسية الوطنية عموما وداخل “الأفلان” على وجه الخصوص، وفي المقابل يتم نشر قصص .. نعم قصص و يس أخبار هدفها تبييض صورة رئيس البرلمان الحالي.