أكد الهولندي ماتياس دي ليخت، مدافع يوفنتوس، أن اللعب مع السيدة العجوز جعله يؤمن بنفسه كثيرًا.

المدافع الهولندي صاحب الـ20 عامًا، انضم لليوفي خلال فترة الانتقالات الصيفية، مقابل 85.5 مليون يورو، وهو المدافع الأغلى في تاريخ الكرة الإيطالية.

وقال دي ليخت، في تصريحات نقلها موقع فوتبول إيطاليا: أهم درس تعلمته في يوفنتوس حتى الآن هو أنني يجب أن أؤمن بنفسي.

وأضاف: في البداية كنت أركز قبل كل شيء على عدم ارتكاب الأخطاء، وهو أمر لا ينبغي علي فعله مطلقًا، في الأسابيع القليلة الأولى كنت أفكر في الأمر أكثر من اللازم.

وتابع: بعد مباراة أتلتيكو بفترة الإعداد حاولت التعافي من الهدف الذي سجلته في مرمى فريقي والعودة إلى الملعب بثقة، لأن الأخطاء داذمًا ما تحدث، لكنني متأكد من أن الأمور ستتحسن.

على الرغم من ذلك، فإن الهولندي ارتكب ركلة جزاء خلال فوز السيدة العجوز 2-1 على إنتر يوم الأحد الماضي، بالجولة السابعة من الدوري الإيطالي.

وبرر دي ليخت هذا الخطأ قائلاً: إنه جزء من اللعبة، للأسف هذه هي حياة المدافع، من الواضح أنني لا أريد ارتكاب ركلة جزاء، لكن في النهاية فزنا وهذا هو المهم.

وأتم: أفهم عندما يقول ساري إنه يريد أن يرى المزيد مني، وأنا أتطلع لذلك مع الوقت، يوفنتوس كان يمتلك ثنائي دفاعي رائع بالفعل وهما جورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي، كانت الفكرة هي أن ألعب بعض الدقائق، لكنني الآن ألعب كل المباريات.

وحصل دي ليخت على فرصة المشاركة بشكل أساسي بعد إصابة كيلني بقطع في الرباط الصليبي في بداية الموسم.