بعدما لعب 615 مباراة دون خلالها 31 هدفا في 18 موسما

قال روما المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، إن لاعب الوسط دانييلي دي روسي، سيترك النادي في نهاية الموسم الحالي بعد أكثر من 18 عاما بين صفوفه.

 وأضاف روما في بيان رسمي، أن مباراة بارما ستكون الأخيرة لدي روسي مع الفريق الذي انضم إليه عام 2000.

وتابع النادي: “يخطط اللاعب البالغ من العمر 35 عاما لبدء مغامرة جديدة خارج روما”.

وشارك دي روسي في 615 مباراة مع روما وسجل 63 هدفا بجميع المسابقات.

وفاز دي روسي بكأس إيطاليا مرتين مع روما في 2007 و2008 وكان قريبا من لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي في 2010 حين تصدر روما الترتيب قبل 4 جولات على النهاية لكن تجاوزه إنتر ميلان بقيادة المدرب جوزيه مورينيو.

كما شارك دي روسي في 117 مباراة مع إيطاليا، مما يجعله رابع أكثر لاعب خوضا لمباريات دولية في بلاده، ودخل كبديل في الشوط الثاني في نهائي كأس العالم 2006 عندما تغلب المنتخب الإيطالي على فرنسا بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1.

لكن دي روسي غاب عن أغلب البطولة بعد إيقافه 4 مباريات عقب اعتدائه بالمرفق على لاعب منافس في أول مباراة لإيطاليا ضد الولايات المتحدة.

وطرد 9 مرات مع روما لكنه مشهور برؤيته الجيدة للملعب وقدرته على التمرير أكثر من سمعته كلاعب عنيف.

 وخاض دي روسي، وهو خريج أكاديمية روما ومشجع للنادي منذ طفولته، مباراته الأولى مع الفريق في موسم 2001-2002. 

وقال جيمس بالوتا رئيس النادي: “ستنهمر دموعنا جميعا حين يرتدي قميص روما للمرة الأخيرة ضد بارما لكننا نحترم رغبته في مواصلة مسيرته، حتى لو كان ذلك بعيدا عن روما”.

وتابع: “أود توجيه الشكر إلى دانييلي على إخلاصه الرائع لهذا النادي ونؤكد له أن أبوابنا ستظل مفتوحة لعودته في دور جديد متى يشاء”.

وأضاف بالوتا: “لمدة 18 عاما كان دي روسي القلب النابض لفريق روما”.

وواصل: “من مباراته الأولى في 2001 إلى مسؤولية ارتداء شارة القيادة، مثل دي روسي دائما جماهير روما على أرض الملعب ورسخ أقدامه كواحد من أفضل لاعبي الوسط في أوروبا”.

ويحتل روما المركز الخامس في الدوري الإيطالي، برصيد 62 نقطة، خلف أتالانتا الرابع بفارق 3 نقاط.