توفير 72 مليون متر مكعب من مياه السقي بغليزان

استفاد قطاع الري بولاية غليزان، من حصة من مياه السقي الفلاحي، قدرت بـ 72 مليون متر مكعب، منها 60 مليون متر مكعب، موجهة لفائدة وحدة الشلف الأسفل، التابعة لديوان السقي وصرف المياه.

وكانت مصالح هذه الأخيرة قد استفادت من حصة 2 مليون متر مكعب، تندرج في إطار السقي التكميلي، أين تم سقي ما مساحته 1816 هكتارا، إضافة إلى حصة أخرى، تسبيقية قدرت بـ 3 ملايين متر مكعب، لسقي الخضروات، وهذا من أصل الحصة الإجمالية الممنوحة والمقدرة بـ 58 مليون متر مكعب.

أما وحدة “مينا” هي الأخرى، حظيت بحصة 12 مليون متر مكعب، استغلت منها 2 مليون متر مكعب، في إطار السقي التكميلي للحبوب، أين تم سقي مساحة إجمالية قدرت بـ1723 هكتارا منها 1066 هكتارا من الحبوب، وبقية المساحة المقدرة بـ65 هكتارا من الأشجار المثمرة.

 تجدر الإشارة، إلى أن حملة السقي لعام 2019، انطلقت منتصف مارس أين تم استهلاك قرابة 10 ملايين متر مكعب، والتي مكنت مصالح الري من سقي نحو 4 آلاف هكتار، منها قرابة 2000 هكتار من الحبوب، وأكثر من  ألف هكتار من الأشجار المثمرة، إلى جانب أزيد من 700 هكتار من الخضروات، هذا بالنسبة لوحدة الشلف الأسفل بوادي إرهيو.

أما وحدة “مينا” فقد انطلقت بها حملة السقي، منتصف ماي الجاري، وتتوقع مصالح الفلاحة لولاية غليزان، مردودا يفوق الـ 20 قنطارا في الهكتار الواحد.

وحسب ذات المصدر، أن دواوين الحبوب والبقول الجافة، سوف تستقبل أكثر من 50 ألف قنطار من مادتي العدس والحمص، وهذا نتيجة لارتفاع وتوسيع المساحة المزروعة، الموسم الحالي أين بلغت المساحة الإجمالية أكثر من 4 آلاف هكتار، موزعة عبر منطقة “منداس” و”وادي السلام”، وهذا بعدما كان 500 هكتار خلال سنتين ماضيتين.

العملية تهدف إلى تفادي استيراد البقول الجافة، مع آفاق 2020 و2021، وكذلك تندرج في إطار القضاء على الأراضي البور والمهجورة.

س.أيوب