فور نهاية اللقاء الثاني للمجموعة الأولى بالكان المقام حاليا بمصر بتفوق منتخب أوغندا على الكونغو بثنائية نظيفة وتصدره المجموعة بفارق الاهداف عن مصر المتفوقة على زيمبابوي (1-0)، عاد متتبعو البطولة الوطنية وخاصة منهم أنصار شبيبة الساورة للتذكير بالطريقة التي تم من خلالها إقالة المدرب الحالي لاوغندا ديسابر سيباستيان من على رأس العارضة الفنية للساورة لما كان يعسكر صيف 2016 بتونس حيث تحجج آنذاك زرواطي بافتعال ديسابر المعروف باحترافيته للمشاكل بين اللاعبين وكذلك لنواياه بالتوجه بالفريق الى الهاوية، ولو ان التاريخ يؤكد أن ديسابر راح ضحية رفضه لتدخل الادارة في عمله مثلما قيل حينها.