يتمسك الأرجنتيني باولو ديبالا، جناح جوفنتيس الإيطالي، بالبقاء في صفوف اليوفي، رافضا الرحيل عن الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، وفقا لما أشارت إليه تقارير صحفية إيطالية.

وتسعى عدة أندية أوروبية للتعاقد مع ديبالا في الموسم الجديد، يأتي في مقدمتها الثنائي الإنجليزي مانشستر يونايتد وتوتنهام، علما بأن عقده مع بطل إيطاليا سينتهي في صيف 2022.

ووفقا لما أشارت إليه شبكة “سكاي سبورتس” الإنجليزية، فإن ديبالا يرغب في البقاء في صفوف اليوفي، ولا يرغب في الرحيل، وسيقاتل حتى آخر لحظة لحجز مكان أساسي في تشكيلة مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري.

ويدرك ديبالا جيدا صعوبة مشاركته بشكل أساسي في هجوم جوفنتيس، في ظل وجود البرتغالي كريستيانو رونالدو، والبرازيلي دوغلاس كوستا، والإيطالي فيديريكو بيرنارديسكي، لكنه قرر القتال على مركزه.

وكان توتنهام أبرز المهتمين بضمه في الصيف الحالي، حيث رفضت إدارة اليوفي عرضا من النادي اللندني بقيمة 50 مليون يورو من أجل ديبالا، وتمسكت بالحصول على 40 مليون يورو إضافية مقابل التخلي عن النجم الأرجنتيني.

ولم يقدم ديبالا المستوى المطلوب منه في الموسم المنصرم، إلا أن ماوريسيو بوكيتينو، مدرب توتنهام، يعلم قدراته جيدا ويثق في نجاحه إذا انتقل إلى صفوف “السبيرز”، حيث وصفه منذ عامين بأنه ضمن الأفضل في العالم.

وشارك باولو ديبالا خلال الموسم المنصرم في 42 مباراة مع فريق “السيدة العجوز”، سجل خلالها 10 أهداف وصنع 5 أخرى في كل البطولات، وهو أقل معدلات مساهمته التهديفية مع جوفنتيس منذ انضمامه للفريق.

وكان ديبالا صاحب الـ25 عاما انتقل لصفوف اليوفي في صيف 2015 قادما من باليرمو الإيطالي مقابل 40 مليون يورو، ومنذ انضمامه للفريق شارك معه في 182 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالها 78 هدفا وصنع 30.