لترسيخ ثقافة المساعدة لدى الأشخاص بمختلف شرائحهم

اختتمت أول أمس الدورة التكوينية المكثفة في مجال الإسعافات الأولية التي شارك فيها منذ مطلع شهر سبتمبر الجاري ما يناهز 30 طالبا وطالبة بولاية ورقلة وبتأطير من مصالح الحماية المدنية.

وتندرج هذه العملية، التي بادرت بتنظيمها جمعية النخبة الوطنية للعلوم الطبية (مكتب ورقلة) والتي تواصلت على مدار 5 أيام كاملة من الفاتح إلى غاية 5 سبتمبر الجاري، في إطار ترسيخ ثقافة المساعدة لدى الأشخاص بمختلف شرائحهم وتعزيز ودعم قدرات الإسعاف من خلال تلقينهم تقنيات التدخل والإنقاذ والإجلاء خلال وقوع الحوادث، حسبما أوضح المنسق الولائي للمكتب محمد صهيب شلي.

وتضمنت هذه الدورة التكوينية، التي مست طلبة كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان وكذا الشبه الطبي، دروسا نظرية وأخرى تطبيقية حول تقنيات الإسعاف الأولية الواجب تقديمها لأشخاص يتواجدون في حالة خطر كإيقاف نزيف وعمل تنفس اصطناعي وإنعاش القلب، كيفية إجلاء ونقل شخص مصاب وغيرها.

يذكر أن جمعية النخبة الوطنية للعلوم الطبية (مكتب ورقلة) هي جمعية ذات طابع علمي تأسس مكتبها الولائي بورقلة شهر جويلية الفارط، وجميع المنخرطين فيها هم طلبة التخصصات الطبية.