يعيش والي ولاية جنوبية وإطار مهم في الإذاعة الجزائرية، حالة رعب منذ أسابيع بعد الإطاحة بمسؤول كبير ومهم كان مصدر قوة ودعم مباشر لهما، بل لعب دورا رئيسيا في تعيينها في مناصب المسؤولية التي هم فيها الآن، لكن “المنجل” فعل فعلته مرة أخرى وعصف برأس هذا المسؤول النافذ الذي تورط في قضايا فساد كثيرة، وترك والي الولاية الجنوبية والإطار في الإذاعة الوطنية كـ “الأيتام”.