أطلق عدد من  إطارات الجماعات المحلية في أكثر من ولاية لقبا غريبا على  الإطارات المعينين في الأشهر الثلاثة الأخيرة في مناصب المسؤولية على غرار الأميار، سواء الذين تمت ترقيتهم  أو الذين  نقلوا إلى مناصب مشابهة في ولايات أخرى في حركة التنقلات الأخيرة، ألا و هو “دفعة  كورونا” أو “جماعة  كورونا”، وبالرغم من أن  العبارة تحمل بعض الإساءة إلا أنها لم تثير غضب بعض الإطارات الذين سمعوها بل قابلوها بالضحك.