يُواجه مجدّدا تهمة إحباط معنويات الجيش

أودع دفاع الجنرال المتقاعد حسين بن حديد أمس، طلب استئناف لدى غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر العاصمة في أمر ايداع موكله رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بسجن الحراش، الصادر عن قاضي التحقيق بالغرفة الـ 13 بمحكمة الجنح بسيدي امحمد في العاصمة.

سارة .ط

وصدر أمر بإيداع الجنرال المتقاعد حسين بن حديد رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية لسجن الحراش، في اطار مواصلة التحقيقات حول القضية المتعلّقة بالرسائل التي وجّهها الى الفريق احمد قايد صالح،نائب وزير الدفاع الوطني ،رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يدعوه فيها إلى الانقلاب على الدستور، وهي المبادرة التي اعتبرتها المؤسسة العسكرية بأنها تٌؤثر على معنويات الجيش وتهدّد أمن البلاد .

رفع الحصانة عن غول واويحيى غائب عن أول جلسة بالمحكمة العليا

برمجت المحكمة العليا أمس، في إطار مواصلة التحقيقات مع 50 إطارا ووزراء سابقين، جلسة لسماع عبد المالك سلال وأحمد أويحي المتهمين في قضايا فساد تتعلق بالاستفادة من مزايا غير مبرّرة في مجال الصفقات العمومية واستعمال النفوذ بغرض التأثير على الأعوان العموميين، وكذا نهب العقار ومال الغير من أجل تمويل أحزاب سياسية، ومنح مزايا مفرطة إساءة استخدام المنصب، الإستخدام غير القانوني للمال العام.

وأكّدت مصادر مطلعة، أن الوزيرين السابقين غابا عن الجلسة الأولى، فيما تم رفع الحصانة عن عمار غول من أجل الشروع في التحقيق معه في ملفات فساد وقعت خلال تولّيه منصب وزير الأشغال العمومية منها ملف الطريق السيار شرق –غرب، بعدما تم رفع طلب بذلك الخميس الفارط.

وجاءت برمجة جلسة خاصة بالمحكمة العليا وفقا لقانون الإجراءات الجزائية في شقه المتعلق بحق الامتياز القضائي المنصوص عليه في المادة 573، والتي تؤكد أن المتهم المستفيد من الإمتياز القضائي يمتثل أمام وكيل الجمهورية للمحكمة الابتدائية لإخطاره بالملف فقط وإبلاغه رسميا بأنه محل شكوى، وأن ملفه سيحال إلى النائب العام لدى المحكمة العليا كما هو منصوص عليه وجار به العمل القضائي، لأن الوقائع المنسوبة إليه تعود إلى فترة شغله منصب الوزير الأول.

وبعد مثوله أمام النائب العام للمحكمة العليا، يعيّن الأخير قاضي تحقيق بذات المحكمة للتحقيق في الوقائع المنسوبة للمتهم، وفي حالة ثبوت التهم الموجّهة إليه يودع المعني رهن الحبس.