خلال الدورة الثالثة للمجلس الولائي بسيدي بلعباس

أوصت لجنة الاقتصاد والمالية للمجلس الشعبي الولائي لسيدي بلعباس بضرورة تفعيل مساهمة المؤسسات العمومية الولائية ذات الطابع التجاري والاقتصادي في خلق الثروة وتحسين تسييرها بشكل يدر الأرباح ويمنحها الاستقلالية في تمويل مشاريعها.

ودعت ذات اللجنة خلال اليوم الثاني من الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي، إلى تجنب منح الإعانات المالية للمؤسسات العمومية الولائية ذات الطابع التجاري والاقتصادي على غرار مؤسسة “نظيف كوم” والمؤسسة العمومية للتسيير الحضري وتحفيزها على الاعتماد على مواردها المالية والبشرية.

وأكدت لجنة الاقتصاد والمالية على ضرورة تحفيز هذه المؤسسات العمومية على تقديم خدمات تجارية تسمح بدفع عجلة التنمية وذلك بالتعاقد مع البلديات في إطار التنظيم المعمول به.

كما دعت من جهة أخرى إلى تفعيل مساهمة رؤساء المجالس الشعبية البلدية في خلق الثروة في بلدياتهم من خلال تذليل العراقيل والصعوبات وتشجيع الاستثمار وجلب المستثمرين إلى جانب ترشيد النفقات العمومية فيما يتعلق بتجهيز البنايات الإدارية.

وأكدت على ضرورة تكثيف عمل لجان المراقبة لجميع حظائر البلديات وإعداد تقارير تتعلق بوضعية العتاد المخصص للنقل مع إيجاد الآليات الكفيلة لمرافقة ومراقبة الاعتمادات المالية المخصصة للبلديات لترشيد المال العام.

كما دعت الى التدخل من ميزانية الولاية لاقتناء معدات طبية لقاعات العلاج ودعم الجمعيات الرياضية والشبابية والثقافية خاصة على مستوى البلديات الجنوبية للولاية.

وتتواصل أشغال الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي لسيدي بلعباس إلى غاية الخميس المقبل حيث يتم مناقشة وتقييم وضعيات مختلف القطاعات على غرار التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين المهني والفلاحة والموارد المائية.