لم تتأخر دعوة “الڨلاليل” المظلومين، عن إصابة مير إحدى بلديات ولاية سيدي بلعباس، الذي أفرط في “الحڨرة” والظلم، حيث استدعي قبل أيام للمثول أمام جهة أمنية للتحقيق معه في قضية الفساد، تتعلق بعدم إبلاغه عن تجاوزات قانونية خطيرة، وبمجرد انتشار الخبر حتى بات لسان حال المواطنين وموظفي هذه الجماعة المحلية “إن الله يمهل ولا يهمل”، وآخرون قالوا “دعوة المظلوم مستجابة”.