لم يتم التفاوض بشأنها بشكل جيد وكبدت بلادنا خسائر فادحة

دعت وهيبة بهلول، مديرة الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، لضرورة مراجعة اتفاقات شراكة الجزائر مع الاتحاد الاوروبي، ومنطقة التبادل الحر، بحكم أنه لم يتم التفاوض بشأنها بشكل جيد.

أوضحت المسؤولة ذاتها، أن أرقام حصيلة اتفاق الشراكة الجزائرية مع الاتحاد الأوروبي، سجلت خسارة جبائية قيمتها 2 مليار دولار، دون الحديث عن خسائر أخرى على غرار الأضرار الجانبية التي دعت إلى ضرورة إعادة تأطيرها، وقالت في تصريحات صحفية أدلت بها أمس “كل الفصل المتعلق بالاستثمار لم يتم التكفل به”، وأردفت “لم يتم التفاوض حول هذا الاتفاق بشكل جيد”، مبرزة أهمية العودة إلى الظرف الذي تم فيه التفاوض حول هذا الاتفاق.

وبخصوص الاتفاق مع المنطقة العربية للتبادل الحر، قالت وهيبة بهلول،”التحقنا بالمسار بعد انطلاقه حيث طلب منا تطبيقه فورا بينما لم نكن مهيئين لذلك”، وأضافت “هذا الاتفاق لم يتم أيضا التفاوض بشأنه بشكل جيد”، مشيرة في هذا الصدد إلى حالة البضائع المصرية والأردنية التي دخلت إلى البلد على حساب تلك المنتجة محليا، وأضافت أن هذا الدخول ألزم الجزائر بتحديد قائمة سلبية من أجل حماية  المنتوج المحلي، ولمراجعة هذه الاتفاقات، اعتبرت مديرة الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، أنه من الضروري إشراك المتعاملين الاقتصاديين من خلال التشاور.

وعلى طرف النقيض، كشفت مديرة الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، أنه بالنسبة لمنطقة التبادل الحر للقارة الإفريقية، تم إشراك الجزائر في هذا المسار من البداية إلى النهاية مما سمح لها بتقييم مؤهلات ونقاط ضعف الاندماج في هذه المنطقة.

جدير بالذكر أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، دعا الحكومة خلال مجلس الوزراء الأخير إلى تقييم دقيق وموضوعي لآثار الاتفاقات التجارية المبرمة، أو تلك التي هي في مرحلة التفاوض على الاقتصاد الوطني، مؤكدا أن سياسة التجارة الخارجية يجب أن تشكل محور آليات تشاور قطاعي مدعم أكثر.

جواد.هـ