ارتفاعها في الأيام الأخيرة ناجم عن تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب

أعلن الديوان الوطني للأرصاد الجوية، أن موجة الحر التي تخص عدة مناطق من البلاد ناجمة عن تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب، ليشمل المناطق الساحلية والقريبة من السواحل.

أكدت هوارية بن رقطة، مسؤولة الاتصال بالديوان الوطني للأرصاد الجوية، أن هذه الوضعية راجعة إلى استقرار مراكز نشطة في الجو ووجود تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب، والذي يشمل كذلك المناطق الساحلية والقريبة من السواحل، مشيرة في تصريحات صحفية أدلت بها أمس، إلى أن درجات الحرارة تعود إلى وضعها الطبيعي يوم السبت المقبل، أين تتراوح بين 28 درجة و32 درجة مئوية على شمال البلاد و38 درجة مئوية في الولايات الداخلية، وأوضحت ذات المسؤولة، أن الحرارة المرتفعة ستستمر بالمقابل على مستوى المناطق الداخلية لغرب البلاد حيث يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية وتتجاوز 45 درجة مئوية على الجنوب، مع درجات تصل إلى 47 درجة مئوية محليًا في عين صالح وأدرار، وأبرزت بن رقطة، أن الديوان الوطني للأرصاد الجوية قد أصدر تنبيهًا بشأن موجة الحر هذه بالإعلان عن درجات حرارة تصل إلى 47 درجة مئوية على شمال تمنراست، وادرار وورقلة و44 درجة مئوية على ولايات الداخلية الغربية، على غرار غليزان، الشلف، معسكر، سيدي بلعباس وسعيدة، و38 درجة على المناطق الساحلية، للتذكير تحدثت التوقعات الموسمية للديوان الوطني للأرصاد الجوية، عن درجات حرارة مرتفعة تتراوح بشكل عام من “العادية إلى فوق العادية” خلال هذا الصيف، خاصة في المناطق الساحلية بسبب نقص هطول الأمطار المسجل خلال فصلي الشتاء والربيع الماضيين.

وفي السياق ذاته، أشار الديوان الوطني للأرصاد الجوية أن موجة الحر ستستمر في ولايتي الوادي وورقلة إلى غاية مساء اليوم، موضحا أن الولايتين في مستوى يقظة برتقالي بدرجات حرارة مرتقبة تصل أو تتجاوز 48 درجة محليا، إلى غاية اليوم على الساعة التاسعة ليلا.

جمال.ز