كذّب نفاذ الإستمارات وأكدّ أنّ البزنسة فيها جريمة قانونية

نفى عبد الوهاب دربال، رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات، التضييق على الراغبين في الترشح للرئاسيات القادمة، بهدف عرقلتهم، مؤكدا أنّ باب الترشح مفتوح أمام كل من تتوفر فيهم الشروط لذلك، مُستدلا في ذلك بعدم منع أي شخص من سحب إستمارات جمع التوقيعات.

أكدّ دربال، أنّ وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، أصدرت تعليمات صارمة، تلزم من خلالها الموثقين والمحضرين القضائيين، والبلديات، وكل رؤساء التنظيم بالتجند من أجل القيام بمهامهم والمصادقة على الوثائق خلال عملية جمع التوقيعات، وذلك بالعمل طيلة أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة.

وبخصوص شغور منصب رئيس المجلس الدستوري، عقب وفاة مراد مدلسي، أوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات، خلال نزوله أمس ضيفا على منتدى جريدة الحوار، أنه لن يؤثر على السير الحسن للعلمية الإنتخابية.

وفي سياق آخر، عبّر المتحدث، عن إستيائه من غياب الثقافة الإنتخابية وسط الجزائريين، والتي تعد حسبه دلالة على مستوى ثقافات الشعوب والدول، مشيرا في هذا الصدد إلى حاجة الجزائر لترسيخها، وقال “وهو التحدي الكبير الذي تواجهه الحكومة والفاعلين في المجتمع اليوم”.

وبعدما نفى عبد الوهاب دربال، نفاذ إستمارات الترشح، وأكد أنّ وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، تقوم بعملها، أبرز أنّ البزنسة فيها (الإستمارات) جريمة قانونية موجودة وترهق الجميع ولكن لا يوجد أي دليل حولها، مشيرا في هذا الشأن إلى تحريك هيئته لعديد القضايا في هذا الموضوع، وقال “نتدخل من أجل تسهيل عملية المصادقة وكل راغب في الترشح يقدم شكوى رسمية نتدخل معه فورا لفض الإشكال على مستوى 48 ولاية”.

هارون.ر