الإتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي تهدد بشل كل جامعات الوطن

قرّرت الاتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية، تنظيم حركات احتجاجية تزامنا والدخول الجامعي المقبل تنديدا بتهميش الوصاية لها، مهددة بشل كل جامعات الوطن في حال إستمر تجاهل إنشغالات المنضوين تحت كنفها.

إستنكرت الاتحادية في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، عدم استقبال ممثليها من طرف مسؤولي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عقب الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المنضوون تحت لوائها أمس أمام مقر الوزارة  بالعاصمة، والتي عرفت حضور مندوبين نقابيين ممثلين لمختلف ولايات الوطن، تنديدا بتجاهل الوصاية لمختلف مراسلات، ومطالب الإتحادية، بالإضافة إلى غلق قنوات الحوار والتشاور وتعرض بعض النقابيين إلى عقوبات وضغوطات، وحتى تحويلات عشوائية بسبب ممارسة حقهم النقابي.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، أكدت الإتحادية تمسكها بمطالبها المشروعة، داعية إلى ضرورة فتح قنوات الحوار والتشاور مع ممثليها، كما شددت في البيان ذاته، على ضرورة وضع حد لجميع الضغوطات والعقوبات المسلطة على المندوبين النقابيين، والشروع في مفاوضات جادة بخصوص أرضية المطالب الاجتماعية والمهنية المتمحورة أساسا حول تعديل بعض بنود القانون الأساسي والنظام التعويضي لعمال القطاع، هذا وأكدت الإتحادية المنضوية تحت لواء نقابة “السناباب” تمسكها بمطلب الترقية الاستثنائية لجميع العمال، والموظفين الذين استوفوا 10 سنوات خبرة، وكذا إدماج العمال المتعاقدين في مناصب دائمة، إلى جانب توفير الحصص السكنية لفائدة العمال.

هارون.ر