إكتسح مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر عراكا محتدما بين مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني، أمام مقر محافظة الحزب في تيبازة، وفيما لم يتم كشف أسباب هذه “الدبزة”، إلاّ أنها حتما لها علاقة بالأزمة الكبيرة التي يعيشها الحزب العتيد منذ بداية الحراك الشعبي في الـ 22 فيفري الماضي.