فتح الدكتور جمال الدين دامارجي رئيس لجنة مكافحة المنشطات، بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم النار على عديد اللاعبين الذين تحججوا بالإصابة لتفادي الخضوع لفحص المنشطات، وهذا بعد العقوبة القاسية التي تعرض لها هشام شريف الوزاني، لـ4 سنوات كاملة بعد ثبوت تناوله “الكوكايين”، وأوضح دامارجي في تصريحات خص بها الإذاعة الوطنية صبيحة أمس: “التوعية لم تعد موجودة وكأن الأمر لا يهم أحدا، فبعض اللاعبين من الحراش ومولودية وهران ومستغانم تحججوا بالإصابة لتفادي الخضوع لفحص المنشطات”.

وتأتي تصريحات رئيس لجنة مكافحة المنشطات، على خلفية ارتفاع الظاهرة في البطولة الوطنية.

أبو عبد الرحمن