النجم البلجيكي لم يتمكن من تقديم نفس المستوى الذي قدمه مع تشيلسي

لم يرق أداء البلجيكي إيدين هازارد إلى مستوى التوقعات حتى الآن منذ انضمامه إلى ريال مدريد في الصيف الماضي، قادمًا من تشيلسي، خلال صفقة تخطت الـ 100 مليون أورو.

واستكمالا للأداء الشاحب، كان هازارد بدون أي تأثير خلال داربي مدريد الذي أقيم أمس، وانتهى بالتعادل السلبي بين الريال وأتلتيكو.

ووفقًا لصحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن ريال مدريد حتى الآن يفتقد اللاعب الذي يمكنه أن يحسم أي مباراة لصالحه، وهي المهمة التي جاء هازارد من أجلها.

وأشارت إلى أنه تم تسليط الضوء على هازارد في مباراة إشبيلية، بسبب مساعدته للفريق في تحسين الاستحواذ على الكرة، ولكن اللاعب لم يقدم أي شيء في الداربي، ولم يشكل أي خطر على مرمى أتلتيكو.

وأوضحت أن النادي الملكي وجماهيره ينتظرون المزيد من هازارد الذي لا يزال بعيدًا عن أفضل مستوى له.

وأكدت أنه حتى الآن يلعب الثنائي غاريث بايل وكريم بن زيمة أدوارًا حاسمة في المباريات أكثر من هازارد.

وقالت “ماركا” إن ريال مدريد بحاجة إلى موهبة هازارد الذي جاء إلى “الليغا” للاستمتاع بالمباريات الكبيرة مثل الداربي.

وأضافت أن أي تطور لريال مدريد على مستوى الهجوم هذا الموسم سيعتمد على هازارد الذي يحتاج إلى استعادة الأداء الذي وضعه ضمن التشكيلة المثالية للعام الحالي التي أعلنها “الفيفا” مؤخرا.