نواحي عسكرية تفتح سجل التعازي للمواطنين

حافلات مجانية من مختلف الولايات باتجاه العاصمة لتمكين المواطنين من حضور جنازة الفريق قايد صالح

بادر مواطنون من مختلف ولايات الوطن، بداية من مساء أول أمس وصباح أمس، بفتح أو نصب خيم عزاء عملاقة يتلى فيها القرآن الكريم، ويقدم فيها الطعام للعامة، ترحما على الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي توفي أول أمس إثر أزمة قلبية.

عرفت الساحات العمومية في عواصم ولايات برج بوعريريج، بسكرة، باتنة، تبسة، وهران، المسيلة، الوادي، على سبيل المثال لا الحصر، حركية كثيفة منذ الساعات الأولى لصباح أمس، على خلفية نصب خيم وطاولات للأكل ترحما على فقيد الجزائر.

في السياق ذاته، زحف مواطنون صباح أمس نحو قصر الشعب بالجزائر العاصمة، من أجل إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان أحمد قايد صالح، إلاّ أنهم تفاجأوا بإرجاء المراسيم إلى اليوم الأربعاء.

من جهتها فتحت مختلف النواحي العسكرية، سجل التعازي للمواطنين، حيث توافد أمس المئات من مختلف الشرائح إلى مركز الإعلام الإقليمي “بوبرناس محمد” للناحية العسكرية الثانية بوهران، لتقديم التعازي على إثر وفاة المجاهد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، وعبر المعنيون عن “حزنهم الشديد” على فقدان أحد رجالات وعظماء الجزائر، حيث ذكر أحد المواطنين على هامش تأديته واجب العزاء أن “الجزائر فقدت الأب الجامع والشامل لأبناء الوطن والذي صان الأمانة وحفظ الوديعة وقاد البلاد إلى بر الأمان”، وقالت سيدة بعد انتهائها من تدوين تعازيها بالسجل أن “الفقيد المجاهد الفريق أحمد قايد صالح، قد سجل اسمه بأحرف من ذهب بفضل حكمته وتبصره التي جنبت البلاد الفتنة بين أبناء الوطن الواحد”، وأجمع جميع المواطنين المعزين حول الدور الرائد للفريق المجاهد الراحل، داعين إلى صون رسالته كما كان بدوره محافظا على رسالة الشهداء وأن يواصل المواطنون في مسيرة البناء والتشييد ودعم استقرار البلاد.

كما عرف مركز الإعلام الإقليمي الشهيد “محمد ماضي” بالناحية العسكرية الأولى بالبليدة، وكذا بالجلفة اللذان تم على مستواهما فتح سجل التعازي في وفاة المرحوم الفريق أحمد قايد صالح، توافدا جد كبير للمواطنين الذين بدت عليهم ملامح التأثر والحزن لفقدان أبرز أعمدة الجزائر، فمنذ مساء أول أمس يشهد مركز الإعلام الإقليمي الواقع وسط مدينة البليدة في باب السبت تشكل طوابير من المواطنين من مختلف فئات المجتمع حرصوا على تقديم واجب العزاء، وفي هذا السياق أكد الرائد عبيدة برش، قائد هذا المركز، أن قيادة الناحية العسكرية الأولى بادرت على إثر الفاجعة التي ألمت بالجزائر إلى فتح سجل للتعازي للمواطنين الذي توافدوا بقوة وإلى غاية ساعة متأخرة من ليلة أول أمس وواصلوا التوافد حسبه بداية من الساعات الأولى لصباح أمس، مشيرا إلى أن العبارات التي كتبت على هذا السجل تعكس الاحترام الذي يكنونه للفقيد وكذا الحزن الذين يشعرون به بعد فقدانه.

من جهة أخرى، تم بعديد الولايات تخصيص حافلات مجانية إلى الجزائر العاصمة لتمكين المواطنين من حضور جنازة الفريق قايد صالح، حيث أوضحت ولاية قسنطينة على سبيل المثال لا الحصر، في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، أنه تم وضع حافلات لضمان تنقل الراغبين في حضور الجنازة بمقبرة العالية في العاصمة  بالمجان ذهابا وإيابا، وذلك ابتداءً من الساعة الخامسة صباحا من أمام قصر الثقافة “محمد العيد آل خليفة”.

جواد.هـ