أفادت مصادر محلية من ولاية بومرداس أن أشخاصا يعملون لفائدة جهات معينة يخططون لنشر الفوضى وذلك باستغلال غرباء عن الولاية وأشخاص مندسين من خلال دفعهم إلى اقتحام المنازل الغير مكتملة أو المكتملة والغير موزعة على مستحقيها، وما حدث مؤخرا في الثنية وفي نهاية الأسبوع في الناصرية لدليل على أن هذه الجهات تهدف إلى كسر الحراك وتشتيت المواطنين، لذا وجب على المواطنين التحلي بالهدوء وعدم الانجرار وراء مبتغى العصابة التي يهدف الحراك لاجتثاثها.

وفي الاخير فمصير مقتحمي السكن في كل من الناصرية والثنية وقبلها في يسر وشعبة العامر هو استعمال القوة لإخراجهم من هذه السكنات وإحالة ملفات هؤلاء على العدالة.