الجزائر – نيجيريا (نصف نهائي “كان” مصر على الساعة الـ20:00)

سيكون الموعد سهرة اليوم بداية من الساعة الـ20:00 بالتوقيت الجزائري مع مواصلة المنتخب الوطني الجزائري، لمغامرته في كأس أمم إفريقيا بكل عزم وإرادة عندما يصطدم بنظيره النيجيري، في قمة حامية الوطيس برسم المربع الذهبي للبطولة القارية المقامة في مصر التي تستهدف خلالها كتيبة بلماضي تعليق النجمة الثانية في تاريخ الجزائر.

ويسعى قديورة وبن العمري ورفاقهم المحاربين لانتزاع بطاقة العبور إلى المباراة النهائية، والاقتراب خطوة من التتويج باللقب القاري حيث كبر حلم لاعبي الجزائر بالتأهل إلى النهائي القاري للمرة الثالثة في التاريخ بعدما خسر بثلاثية نظيفة في النهائي الأول الذي جرى عام 1980، قبل أن يثأر من تلك الخسارة بعدها بعشرة أعوام، ويتوج بلقبه الإفريقي الوحيد بفوزه بهدف دون رد عام 1990 علما أن الخضر وصلوا للمربع الذهبي لسابع مرة.

بلماضي وفيّ للتشكيلة التي تفوز وغياب عطال قد يضطره للتغيير

ورغم توقعات المختصين القائلة بدخول بلماضي بتشكيلة مغايرة للتي لعب بها في المباريات الـ5 الاولى (باستثناء تنزانيا) فإن بلماضي حسب مصادرنا سيخوض اللقاء بطريقته المعتادة وهي 4-3-3، معتمدا على رايس مبولحي، في حراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع بن سبعيني، وبن العمري، وعيسى ماندي، وزفان مكان المصاب عطال فيما سيلعب وسط الملعب الثنائي قديورة وبن ناصر، وفيغولي على أن يقود الهجوم بونجاح ومن تحته الثنائي بلايلي، محرز.

نيجيريا  لمواصلة الصحوة

وعلى الجانب الآخر، يحاول المنتخب النيجيري مواصلة الصحوة على أمل العبور بالمواجهة إلى بر الأمان ومن المتوقع أن يخوض المدرب الألماني جيرنوت روهر، اللقاء بطريقته المعتادة منذ انطلاق البطولة، وهي 4-2-3-1 متمثلًا في دانيال أكبيي لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع أولا أينا، أوميرو، تروست، أوازيم وسيلعب وسط الملعب نديدي، إيتيبو، على أن يقود الهجوم إيغالو ومن تحته الثلاثي أحمد موسى، أيوبي، تشوكويز.

تكافؤ في الكان وأسبقية تاريخية لنسور نيجيريا

وبالعودة للتاريخ فإن الخضر سبق لهم مواجهة نيجيريا في 19 مباراة، حيث حققوا الفوز في 7 مباريات، مقابل تسع انتصارات لنيجيريا، وكان التعادل بينهما في ثلاث مواجهات وسجل لاعبو الجزائر 24 هدفًا في المرمى النيجيري، بينما أحرز لاعبو نيجيريا 27 هدفًا في الشباك الجزائرية، بينما التقوا في الكان خلال 8 مناسبات في الكان كان التكافؤ فيهما سيد الموقف بتعادلين (واحد لصالح نيجيريا بركلات الترجيح) و3 انتصارات لكل منتخب مع العلم ان الخضر عجزوا في آخر 30 سنة عن الفوز امام نيجيريا (دون احتساب الفوز على البساط في آخر لقاء بقسنطينة)، فآخر فوزين كانا بنتيجة 5-1 في دور المجموعات و1-0 في النهائي بدورة الجزائر عام 90.

قديورة وبن ناصر وبن سبعيني مهددون بخطر الغياب عن النهائي

يواجه ثلاثي جزائري من أصل 9 نجوم من المنتخبات المتواجدة في المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة بمصر، خطر الغياب عن النهائي فضمن صفوف الخضر يبقى كل من عدلان قديورة، وإسماعيل بن ناصر، ورامي بن سبعيني مهددون بعدم تحقيق حلم المشاركة في نهائي “كان” في حال حصولهم على بطاقة صفراء أمام نيجيريا التي لا يوجد فيها سوى المهاجم أحمد موسى مهددا بينما، في المباراة الثانية يمتلك السنغال ضمن صفوفه 3 لاعبين وهم ساديو ماني، وكاليدو كوليبالي، وبادو نداي ومن تونس الثنائي، يوسف المساكني، وديلان برون.

بلماضي : الأمور تزداد صعوبة ولن نفرط في اللقب

وقال بلماضي في الندوة الصحفية عن النصف النهائي مطمئنا:” ركزنا كثيرا على الاسترجاع وكل اللاعبين لديهم رغبة كبيرة في اللعب، والكان انتهى بالنسبة لعطال”، وتابع :”في نصف نهائي لا يوجد مرشح ولقاء الغد مختلف عن الـ90 اين كنا نملك لاعبين كبار وهناك اختلاف بين مسيرتي كلاعب ومدرب”، وأضاف:”بونجاح من أحسن المهاجمين في العالم وهو وراء كل الاهداف ” وختم :”الجماهير الجزائرية في كل العالم، ونعمل بقوة من أجل ان نرى نفس دموع الفرح التي رايناها في لقاء كوت ديفوار، في وجوه الشعب الذي نلعب من أجله”.

روهر : قادرون على تجاوز الجزائر

وأكد الالماني روهر مدرب نيجيريا أنه رغم تفوق الجزائر في الإحصائيات في بطولة الكان الحالية إلا انه يشعر بالتفاؤل حول قدرة فريقه على تخطي الخضر وقال: “الهدف كبير وهو التأهل لنهائي البطولة، واللاعبون يعلمون ماذا يفعلون في تلك المواجهات” ورفض مدرب نيجيريا التعويل على تفوق منتخبه على الجزائر في تصفيات المونديال الأخير، مؤكدًا أن الأمور تغيرت تمامًا، ولا يجب الحديث عن الماضي.

روف.ح