شباب قسنطينة

تواصلت الهزات في بيت النادي الرياضي القسنطيني حيث تعرض الى خيبة اخرى حين خسر امام شبيبة الساورة بثلاثية لهدف وهو ما جعل السنافر في حيرة من امر فريقهم خاصة وان التعثرات الاخيرة جعلت الفريق يفتقد الثقة ويضيع على نفسه ابرز المحطات التي كان يرغب في  الوصول اليها لاسيما بخصوص الكأس يذكر ان التعداد يبقى مطالب بضرورة نفض الغبار عن نفسه قبل اختتام البطولة.

السنافر يصرون  على الوقوف  مع الفريق لضمان البقاء أمام الشناوة 

في السياق ذاته يأمل السنافر في وقفة جماعية خلف الفريق من اجل انقاذه من السقوط لاسيما وان اي نتيجة سلبية في اللقاء المتأخر الذي سيجريه الفريق هذا الاربعاء امام المولودية سيجعل النادي يفقد ثقته وحتى ثقة السنافر به خاصة وان المواجهة تكتسي طابعا خاصا بالنسبة للسنافر يذكر ان اللقاء سيجرى في يوم بعيدا عن العمل ما سيجعل الكثير من عشاق الخضورة يحلون بملعب حملاوي من اجل تقديم الدعم اللازم .

اللاعبون يأملون في استعادة المجد الضائع

من جهته يأمل اللاعبون في استعادة مجدهم الضائع مؤخرا خاصة وانهم يعلمون بأن النادي في حاجة الى انتفاضة تعيدهم الى الواجهة لاسيما بعد سلسلة التعثرات هذا ويعي اللاعبون كثيرا بأن الفريق في حاجة الى كل نقاط حملاوي خاصة وان السنافر يريدون انهاء الموسم بقوة وذلك بضرورة الفوز على كل من المولودية والكناري وسوسطارة وهذا حتى يبتعد الفريق نهائيا عن حسابات السقوط.

هشام رماش