بسبب ظاهرة صعود مياه الصرف الصحي

سجلت خسائر فلاحية بمحيطات فلاحية بمنطقة “عوينة موسى” بإقليم بلدية سيدي خويلد 20 كلم شمال ورقلة بفعل تفاقم صعود مياه الصرف الصحي، حسبما صرح به مسؤولو الغرفة الفلاحية بالولاية.

وتسببت هذه المياه التي تتميز بملوحة شديدة، في تضرر أزيد من 1.000 نخلة إلى غاية اليوم عبر تلك المحيطات الفلاحية التي تتربع على مساحة تقارب 3.000 هكتار، في الوقت الذي تهدد فيه هذه الظاهرة أكثر من 40 ألف نخلة أخرى التي لوحظ بها انتشار اصفرار بجريدها وانخفاض إنتاجها من التمور بشكل “ملحوظ”.

وتفاقمت ظاهرة صعود مياه الصرف الصحي خلال السنة الأخيرة على مستوى هذه المنطقة الفلاحية التي لطالما شكلت قطبا فلاحيا “هاما” يمون منطقة ورقلة وعديد الولايات الأخرى بمختلف أنواع الفواكه والخضراوات، مثلما ذكر عقبة شكري بوزياني.

ودعا ذات المسؤول بالمناسبة إلى ضرورة تدارك الوضع بشكل “إستعجالي” لمكافحة هذه الظاهرة التي تتسبب في أضرار “كبيرة” في المحاصيل الفلاحية وإتلاف عديد الأصناف من الأشجار لاسيما النخيل.

ومن جهتها، أوضحت مصالح مديرية الموارد المائية أن عديد الزيارات الميدانية قد نظمت على مستوى تلك المحيطات الفلاحية من أجل معاينة مشكل صعود مياه الصرف الصحي والبحث عن الحلول الملائمة للتكفل بها، علما بأن هذه المنطقة تتميز بموقعها المنخفض، كما أوضح مسؤول مصلحة الري الفلاحي بذات المديرية.

وتم في هذا الإطار رفع طلب للسلطات المحلية من أجل إعداد دراسة تسمح بتحديد الحلول الممكنة الكفيلة بتصريف هذه المياه نحو سبخة سفيون وهي المصب النهائي الحالي للمياه المستعملة، مثلما ذكر بلخيرة شعشوع.

 ج. س