اجتماع مرتقب مع الوزير شيعلي الأسبوع المقبل لدراسة انعكاسات ارتفاع أسعار الوقود وكيفية معالجتها

طالبت العديد من التنظيمات النقابية لناقلي المسافرين أمس بالجزائر، الوزارة الوصية بمساعدتهم لتغطية جزء من تكاليف صيانة المركبات والتأمين عليها وأعباء ضريبية أخرى، التي أصبحت تشكل “عبئا ثقيلا” تضاف الى الخسائر الكبيرة المترتبة عن تعليق النشاط بسبب جائحة كورونا، وبالمقابل كشفت الفدرالية الوطنية لعمال النقل المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين عن اجتماع مرتقب مع وزير الأشغال العمومية والنقل الأسبوع المقبل سيشكل أرضية جيدة للحوار ومناقشة مختلف مقترحات الناقلين.

وأكد ممثلو هذه النقابات أن تكاليف صيانة الحافلات والتأمين عليها وكذا مختلف الاداءات الضريبية الأخرى باتت تشكل عبئا تقيلا مما يقوض من هوامش ربحهم، سيما بعد إقرار زيادات جديدة في أسعار الوقود ضمن تدابير قانون المالية التكميلي 2020، مطالبين الوزارة الوصية بدراسة كيفية امتصاص جزء من هذه الأعباء بطريقة تمكن الناقلين من الاستمرار في نشاطهم دون المساس بالقدرة الشرائية للمواطن.

هذا ويرى حسين بورابة، رئيس المنظمة الوطنية للناقلين، انه يتوجب وضع استراتيجية على المدى الطويل لمعالجة الاختلالات الحاصلة في قطاع النقل، من خلال دراسة كل الأعباء التي يتحملها الناقلون وبحث حلول مستدامة لها، مشيرا إلى أن فئة الناقلين ما بين الولايات هي الوحيدة المستفيدة من الزيادات المطبقة بنسبة 10 بالمائة في تسعيرة النقل.

أما برامة صديق، الأمين العام للفدرالية الوطنية لعمال النقل، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، فأكد أن الاجتماع الذي دعا إليه وزير الأشغال العمومية والنقل المرتقب خلال الأسبوع المقبل سيشكل أرضية جيدة للحوار ومناقشة مختلف مقترحات الناقلين، على غرار انعكاسات ارتفاع أسعار الوقود وكيفية معالجتها سيما فيما يتعلق بالأعباء التي يتحملها الناقلون فيما يخص الصيانة وقطع الغيار والتأمينات، وأيضا إجراءات الوقاية بعد رفع الحجر.

من جانبه أفاد عيدروس بوعجمي، الأمين العام للنقابة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة والناقلين، أنه يتم في الوقت الحالي دراسة تأثيرات الزيادات الأخيرة في أسعار الوقود لرفعها إلى الوزارة الوصية الأسبوع المقبل، مضيفا أن الناقلين متوقفين عن العمل منذ مارس الماضي، بسبب تعليق نشاط النقل الحضري وشبه الحضري وما بين الولايات وترتب عن هذا الوضع خسائر كبيرة.

رضا.ك