طالبوا بالتدخل العاجل لوزارة التربية لمنحهم مناصب عمل

نظم العديد من خرجي المدرسة العليا للأساتذة بولاية غليزان، حركة احتجاجية أمام مديرية التربية للفت انتباههم وإسماع صوتهم، مطالبين بتدخل عاجل لوزارة التربية والحكومة حسب نص البيان بحيث أنهم من خريجي المدرسة العليا تخصص علوم طبيعية وعلوم اجتماعية وفلسفة الخ أصبحوا محرومين من مناصب عمل فمنهم من بقي بدون منصب منذ عام 2017 والى غاية يومنا هذا المحتجون رفعوا جملة من المطالب إلى الوصايا عسى أن تجد أذانا صاغية منها الكشف عن خريطة المناصب الشاغرة حسب كل تخصص وفي جميع الأطوار احترام العقد المبرم بين الأساتذة المتخرجين من جهة والوزارة الوصية من جهة أخرى، طبقا لما ذكر في المادة المذكورة أعلاه يقول البيان الذي تحوز الجريدة على نسخة منه والتي تنص على استحداث مناصب مالية جديدة تسد حاجيات هذا الفائض الكبير من المتخرجين في التخصصات والأطوار المتضررة واختتم البيان بمناشدة وزارة التربية والوزارة الأولى التدخل من اجل إيجاد حلول لهذه الفئة المهمشة والمتضررة من قرارات النظام السابق مع العلم أن أساتذة المدرسة العليا بولاية غليزان سبق لهم وان راسلوا الأسابيع الماضية وزير التربية الوطنية من اجل إيفاد لجنة تحقيق وزارية للنظر في شرعية الحركة التنقلية والممارسات غير القانونية التي تمارسها مصلحة المستخدمين، وهذا في ظل التلاعب الصريح بالمناشير والمراسيم الضابطة للحركة التنقلية للأساتذة، وبعد الإعلان عن نتائج الحركة التنقلية للطورين الثانوي والابتدائي، هذه الأخيرة التي أكدت مبدأ صم الآذان وتجاهل مطالب الأساتذة خريجي المدارس العليا التي تم رفعها إلى مديرية التربية.

س.أيوب