في إطار دورة تكوينية ودعم تقني للفلاحين

استفاد عدد من الفلاحين والمهتمين بغراسة النباتات الطبية بولاية الجلفة من خرجة ميدانية استهدفت مشروع نموذجي في غراسة الزعفران، حسب مديرية المصالح الفلاحية بالولاية.

وأكد مسؤول مكتب الإرشاد الفلاحي بالمديرية، سعيد السعيد، بأن “هذه الخرجة جاءت في إطار اليوم الثاني والختامي لدورة تكوينية إعلامية تندرج في إطار برنامج تعزيز القدرات البشرية والدعم التقني، وخصت لتشجيع وترقية غراسة النباتات الطبية بالمنطقة”.

وتهدف هذه الخرجة الميدانية التي استهدفت مستثمرة خاصة نجح فيها صاحبها في غراسة مادة الزعفران أو بما يعرف بـ”الذهب الأحمر” لفوائده المتعددة، استنادا لذات المصدر، لإبراز النجاعة والتحدي في خوض تجارب فلاحية جديدة بالمنطقة لها فاعلية وربحية إقتصادية.

واضطلع الفلاحون المستهدفون في العملية من الولاية وكذا من ولايات قسنطينة والأغواط و المسيلة وغرداية، على المساحة المغروسة بمادة الزعفران والتي تناهز مساحتها هكتار واحد، بحيث قدرت تكلفة الاستثمار الذي شرع في تجربته الخريف الفارط بما يربو عن 5 مليون دينار.

وكان لهؤلاء الفلاحين الفرصة للتعرف وعن قرب على مثل هذه الغراسات التي “يعتبر التوجه لها أمر ليس فيه مخاطرة بقدر ما هو سير نحو النجاح بخطوات متسارعة”، حسب المختصين.

ولم يبخل صاحب المشروع بتقديم خبراته الفتية في هذا المجال، ليجد الفلاحون أنفسهم مع تجربة أولى من نوعها قد تمهد لمشاريع أخرى للبعض في خوض تجارب غراسة النباتات الطبية التي تندرج في صلب أشغال اليوم الإعلامي والتكويني الذي حرصت مديرية المصالح الفلاحية لتنظيمه خلال الشهر الجاري مرتين على التوالي بمعية إطارات الوكالة الوطنية لحفظ الطبيعة.

سعيد .أ