هكذا علق سكان مدينة عين الدفلى عن الحالة الكارثية التي تعرفها مصلحة طب النساء بمستشفى حمو بعاصمة الولاية، بسبب الفوضى التي تعرفها ذات المصلحة منذ فترة وغياب أطباء متخصصين أثناء المناوبة الليلية، فضلا عن الإكتظاظ داخل القاعات بسبب النقص المسجل في الأسرة.

وقال السكان أن النساء الحوامل في خطر بسبب ضعف التكفل بهم، خاصة في الفترة الأخيرة، مما يضطر بأهاليهم لنقلهم إلى الولايات المجاورة أين أصبحت إدارة المستشفيات ترفض استقبالهن بحجة أنهن من خارج الولاية.

فهل سينظر والي الولاية في المشكلة التي أصبحت تتصدر قائمة الإنشغالات المطروحة من قبل السكان؟.