اشتكى سكان ولاية عين الدفلى من غياب قسم للنساء الحوامل بمستشفى الولاية، إذ لا يوجد أي طبيب في التخصص خاصة في المناوبة الليلية، حيث يتم تحويل النساء الحوامل إلى خارج الولاية الشلف والبليدة في ظروف صعبة، علق عليها بالقول “نساء عين الدفلى بين الحياة والموت”، وما زاد من قلق السكان أن النساء الحوامل أصبحن يطردن من مستشفيات الولايات المذكورة، وهن يناشدن وزير الصحة ووالي الولاية التدخل العاجل.