تسمح بتزويد 6 مليون نسمة بالمياه الصالحة للشرب

اكد اسماعيل عميروش المدير العام لمؤسسة الجزائرية للمياه  أول أمس بالعاصمة ان حوالي 17 % من المياه التي توزعها الجزائرية للمياه عبر التراب الوطني تأتي من محطات تحلية مياه البحر بحجم يقدر بحوالي 1.34 مليون م3/اليوم.

س. و

واوضح عميروش خلال ندوة حول الموارد المائية بالجزائر نظمت على هامش الطبعة الـ15 للصالون الدولي للتجهيزات والتكنولوجيات وخدمات الماء والبيئة ان 50 % من الماء الموزع مصدره الموارد الباطنية و33% من المياه السطحية.

كما اشار الى ان الجزائر تتوفر حاليا على 21 محطة لتحلية مياه البحر موزعة على كامل شريطها الساحلي مما يسمح بتزويد 6 مليون نسمة بالمياه الصالحة للشرب.

اما من حيث التموين فقد اكد ذات المسؤول على برنامج تطوير الجزائرية للمياه في افاق 2020 والذي يتضمن الحصول على تسيير تموين مجموع 1541 بلدية عبر الوطن بما فيها القرى والتجمعات السكانية الثانوية.

واضاف انه مع ضخ حوالي 7.9 مليون م2/يوميا في الشبكة لفائدة 6 مليون مشترك فان الجزائرية للمياه تزود بالمياه يوميا 80 % من السكان عبر الوطن و46 % يتم تموينهم على مدار اليوم اي 24/24.

في ذات السياق اكد عميروش ان معدل تزويد المواطن في الجزائر بالمياه الصالحة للشرب يقدر بـ180 لترا في اليوم مما يمثل -حسب رايه- نسبة عالية داعيا المواطن الى استهلاك اكثر عقلانية لهذا المورد الحيوي.

واشار كمثال على ذلك  “الى ان بعض العواصم الاوروبية يتراوح معدل التزويد بالمياه الصالحة للشرب لكل مواطن بين 80 و100 لتر في اليوم”.

اما فيما يتعلق بالجانب الصحي فقد اوضح المدير العام للجزائرية للمياه ان حوالي 720 مختصا يتدخلون يوميا في مسار معالجة ومراقبة نوعية المياه التي تنتجها وتوزيعها الجزائرية للمياه على مستوى التراب الوطني.

وتابع قوله انه يوجد علاوة على ذلك 85 مخبرا للمراقبة تقع على مستوى محطات المعالجة تسهر على هذا الامر والتي تتوفر على تجهيزات تكنولوجية عالية الدقة تتماشى والمعايير الدولية.

اما بخصوص التسربات على مستوى شبكات التوزيع فقد اكد السيد عميروش ان الجزائرية للمياه تعمل على اعادة توزيع عمالها من اجل حضور اكبر على ارض الميدان.

ويوجد حاليا -حسب ذات المسؤول- “177 فرقة لمراقبة الشبكة الوطنية إلا ان ذلك يبقى غير كاف” مشيرا الى تسجيل اصلاح 921 تسربا في اليوم خلال سنة 2018.

للتذكير فإن الجزائرية للمياه تطمح الى تقليص تسربات المياه على مستوى شبكة توزيعها المقدرة بـ30 % حاليا الى غاية 18 % في افاق 2030.(واج)