قال أن عقوبتها تصل الى الإعدام، المحامي مقران آيت العربي :

كشف المحامي مقران آيت العربي، عن طبيعة التهم التي وجّهتها المحكمة العسكرية بالبليدة لموكّلته لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال، التي تلقت استدعاءا من اجل تقديم شهادتها في قضية الجنرالين توفيق وعثمان طرطاق وكذا سعيد بوتفليقة، لكنها وجدت نفسها في الحبس .

قال آيت العربي في بيان له، أن “حنون تواجه تهمتين الأولى تتعلق بجريمة التآمر غايتها المساس بسلطة قائد تشكيلة عسكرية، حيث تصل عقوبتها المنصوص عليها في المادة 284 من قانون القضاء العسكري بين خمس و10 سنوات سجنا، اما التهمة الثانية فتتعلق بالتآمر لتغيير النظام ، وهو الفعل المنصوص والمعاقب عليه بالمادة 77 من قانون العقوبات، وتصل عقوبته الى الإعدام.

وأضاف المحامي مقران آيت العربي “وكلتني لويزة حنون للدفاع عن حقوقها أمام المحكمة العسكرية بالبليدة، فوافقت، وبعد إتمام إجراءات التوكيل والحصول على رخصة الاتصال والإطلاع على الملف، قمت بزيارتها مع زملاء آخرين موكلين لنفس الغرض، أين لاحظت أن معنوياتها عالية جدا ” .

كما جاء في بيان محامي حنون، “ تم استدعاء لويزة حنون كشاهدة في قضية سعيد بوتفليقة ومن معه، وذهبت إلى المحكمة العسكرية بإرادتها استجابة للإستدعاء وتم الاستماع إلى أقوالها بهذه الصفة، وبعد ذلك وجّه لها قاضي التحقيق تهمتين وأمر بحبسها، ليتم استئناف أمر الإيداع أمام غرفة الاتهام بمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة الذي سينظر في هذا الاستئناف يوم 20 ماي الحالي”.

سارة .ط