قالت لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال في آخر خرجة اعلامية لها، أنها وبعد اعتقالها سنة 1983 رفقة عدد من المناضلين واقتيادهم الى مركز الشرطة لم يجرأ أي شخص على لمسهم، في مقارنة لما حدث مع اربع نسوة اللائي اتهمن شرطيات من أمن دائرة براقي بتجريدهن من ثيابهن.