استهدفت بلديات البويرة وبشلول والأصنام … عين بسام والأخضرية ومشدالة

أطلقت بولاية البويرة، حملة تنظيف وتطهير واسعة عبر المدن والمؤسسات التربوية بهدف مواجهة انتشار فيروس “كوفيد-19” الذي سجل ارتفاعا مقلقا في حالات الإصابة خلال الأسابيع الأخيرة، واستهدفت هذه العملية، الطرق الرئيسية للمدن والمؤسسات التعليمية وضواحيها عبر بلديات البويرة وبشلول والأصنام وعين بسام والأخضرية ومشدالة.

أشار لطرش لعجل، المكلف بالاتصال بالولاية، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، إلى مساهمة كل من مصالح الحماية المدنية والبلديات والمؤسسة العمومية “نظيف” في هذه العملية، من خلال تجنيد وسائلها المادية والبشرية.

 في السياق ذاته، أفاد الملازم أول يوسف عبدات، المكلف بالاتصال لدى الحماية المدنية، أنه تم تجنيد كل الوسائل الضرورية من أجل تطهير المدن والمدارس وضواحيها.

من جهته دق محمد لعايب، مدير الصحة العمومية بالولاية، ناقوس الخطر، بخصوص وضعية جائحة فيروس “كورونا” بالولاية، محذرا من ارتفاع حالات الإصابة بشكل يستدعي القلق، وأكد في هذا الصدد تسجيل ارتفاع في حالات الإصابة مقارنة بالأسابيع الماضية، وارتفع معدل تشغيل الأسرة بالمستشفيات من 13 إلى 37 بالمائة – يقول مدير الصحة- مفسرا هذه الوضعية بالتراخي وعدم احترام القواعد الوقائية والبروتوكول الصحي الاحترازي، على غرار ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والتطهير، وتأسف لعايب، للتراخي واللامبالاة المسجلين في احترام الإجراءات الوقائية الذي أدى حسبه إلى هذا الارتفاع في حالات الإصابة، وأبرز في السياق ذاته، ضرورة احترام البروتوكول الصحي الوقائي عبر المؤسسات المدرسية من أجل مواجهة انتشار الفيروس، و قال: ” تسجيل حالات مشتبه فيها عبر بعض المؤسسات يتطلب منا الحذر”.

نصر الدين.ب