بمناسبة يوم الشجرة

استفادت غابة ديكارت ببلدية دالي إبراهيم (غرب الجزائر العاصمة)، من حملة تشجير واسعة أشرف عليها والي العاصمة في إطار إحياء اليوم الوطني للشجرة.

وأشرف الوالي عبد الخالق صيودة، رفقة أطفال الكشافة الإسلامية الجزائرية، على غرس مجموعة من الأشجار بقلب غابة ديكارت ببلدية دالي إبراهيم، وذلك إحياء لليوم الوطني للشجرة الذي تحييه في 25 أكتوبر من كل عام.

وأغتنم صيودة، فرصة تواجده بهذه الغابة الحضرية، ليؤكد أن مصالحه تولي أهمية كبرى للمساحات الخضراء وسط الأحياء السكنية خاصة الجديدة منها التي ستستفيد من برنامج تشجير يحسن من الإطار المعيشي للسكان.

وتعد غابة ديكارت واحدة من أهم المساحات الخضراء في ضواحي العاصمة، تتربع على مساحة قدرها 8 هكتارات تتوسط أحياء سكنية كثيفة ومحاور طرقات تؤدي إلى بلديات الشراقة وبني مسوس وغيرها.

وأكد رئيس مقاطعة الغابات الشراقة، فريد بلعيد أن هذه الغابة تضم أشجار من نوع الصنوبر الحلبي والصنوبر البحري والثمري، وغيرها من الأشجار التي تناسب جو البحر الأبيض المتوسط، وأن معدل عمر الشجرة الواحدة هو 80 سنة.

وقال أن هذه المساحة الطبيعية، التي تتشكل أغلبها من الأشجار بنسبة 80 بالمائة من المساحة الإجمالية استفادت مؤخرا من عملية تهيئة وتأهيل تمثلت في تسييج الغابة بداعي تأمين الوافدين إليها والحفاظ على ثروتها الخضراء، توفير مرافق عمومية ضرورية مثل الطاولات والمقاعد ودورات المياه ناهيك عن تحديد ممرات للنزهة وملعب جواري وميدان للكرة الحديدية.

كما أشار المتحدث إلى أن تسيير الغابة اليوم أصبح من صلاحيات مصالح بلدية دالي ابراهيم، وذلك بموجب القرار الوزاري الصادر في ماي 2007  ما يلزمها بتسيير كل المرافق هناك فيما تكتفي مصالح  الغابات بمهمة متابعة حالة  الثروة الغابية المتواجدة هناك.