إستاء أمس ممثلو الأسرة الإعلامية المكلفين بتغطية الملتقى الجهوي لحركة مجتمع السلم الذي جرت فعالياته بقصر المعارض شرق الجزائر العاصمة، من تأخر انطلاق هذا النشاط الحزبي بأكثر من ساعة عن موعده الرسمي، حيث كان مقررا على الساعة الـ 9 :30 صباحا كما هو مدون في دعوات “حمس”، بما فيها تلك الموجهة لأصحاب مهنة المتاعب، إلاّ أن أشغاله لم تنطلق حتى الـ 11:00، واقع حال يكرس ممارسات سيئة ألفها الصحافيون طيلة السنوات الأخيرة من طرف أبسط المسؤولين.