حذرت من مخاطر المراحل الانتقالية التي تدعو لها بعض الأطراف

حذرت حركة مجتمع السلم “حمس”، من مخاطر المراحل الانتقالية التي تدعو لها بعض الأطراف لتنفيذ مخططاتها باستغلال مؤسسات الدولة، وجددت رفضها للتدخل السافر المغرض للبرلمان الأوروبي. 

و دعا حزب حركة “حمس” الذي يقوده عبد الرزاق مقري في بيان له توج اجتماع مكتبه الوطني، القوى الوطنية، من سلطة ومعارضة، إلى ضرورة التحلي جميعا، بالإيجابية والمسؤولية وإعطاء الأولوية لحل الأزمات بدل تعميقها. 

وجددت الحركة رفضها للتدخل السافر المغرض للبرلمان الأوروبي، وأوضحت أن هذا الأخير ينم عن مقاصد استعمارية مكشوفة للتفريق بين الجزائريين والاعتداء على هويتهم، وابتزاز المؤسسات الرسمية الجزائرية استغلالا للأزمات التي تعرفها البلاد. 

وأكدت حمس تحفظها على اللجنة المشرفة على تعديل قانون الانتخابات، ودعت إلى الاستفادة من الأخطاء السابقة والتراجع عن اعتماد سياسة الأمر الواقع التي لم تفلح أبدا في إصلاح أوضاع البلاد. 

وطالب بيان الحزب، إلى ضرورة اعتماد الحوار والتوافق الوطني لتوفير الشروط المناسبة لبعث مسار انتخابي شفاف وعادل ونزيه. 

كما عبرت الحركة عن ارتياحها بتحسن الوضع الصحي لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بعد رسالته على التويتر للشعب الجزائري في أول ظهور له منذ غياب دام شهران. 

م.د