إتهمت السلطة بالوقوف وراءها

تحفظت حركة مجتمع السلم، عن مبادرة المنتدى المدني للتغيير، التي أعلن عنها عبد الرحمان عرعار، والتي إقترحت 13 اسما لقيادة الحوار الوطني، وأشارت إلى أنها تندرج في إطار بحث السلطة عن إطار مدني لتكليف كريم يونس بعملية الحوار، هذا بعدما تأسفت لتجاهل السلطات لمبادرة عين البنيان للمنتدى الوطني للحوار.

إستنكرت “حمس” في بيان لها أمس وقعه المكلف بالإعلام عبد الله بن عجمية، تحوز “السلام” على نسخة منه، عدم إستشارة الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ذات التمثيل الواسع عبر التراب الوطني في موضوع الشخصيات الـ 13 المقترحة لإدارة الحوار الوطني الشامل، ولا في اختيار هؤلاء الأشخاص، وأكدت في المقابل تمسكها بأرضية عين البنيان، التي اتفقت عليها القوى الأساسية في الطبقة السياسية والمجتمع المدني في المنتدى الوطني للحوار، وبالحوار الشفاف والسيد والمعبر عن مطالب الحراك والقادر على تجسيد الانتقال الديمقراطي الحقيقي.

الحركة تفصل اليوم في مشاركتها من عدمها في الحوار الذي دعا إليه بن صالح

تفصل حركة مجتمع السلم، اليوم في إطار الدورة العادية لمجلس الشورى الوطني، في موقفها أو مشاركتها من عدمها في الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح من أجل إجراء إنتخابات رئاسية في أقرب الآجال.

أوضحت “حمس” في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أن مناقشة مجلس شوراها لهذا الملف بفندق الرايس، ببلدية المرسى، في الجزائر العاصمة، سيكون على ضوء الوثيقة التي توجت أشغال منتدى الحوار الوطني الذي انعقد يوم 6 جويلية الجاري.

جواد.هـ