جددوا تمسكهم برحيل رموز النظام كشرط مسبق قبل إجراء الرئاسيات

جدد الطلبة في مسيرة الثلاثاء 34 على التوالي تمسكهم بمطالب الحراك الشعبي على غرار رحيل بقايا رموز النظام السابق كشرط مسبق قبل إجراء الرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر القادم، وكذا إلغاء مشروع قانون المحروقات حماية للسيادة الوطنية على ثروات البلاد، وحل البرلمان.

وفي مسيرتهم الـ34 الأسبوعية التي جابت كالعادة الشوارع الرئيسية للعاصمة انطلاقا من ساحة الشهداء وصولا إلى ساحة أودان تحت تعزيزات أمنية لعناصر مكافحة الشغب، ردد الطلبة والمواطنون الذين انضموا إليهم شعارات مناوئة للحكومة الحالية ومطالبة برحيل بقايا رموز النظام الحالي قبل الرئاسيات المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر المقبل. ووسط حضور أمني مكثف طوق كل الطرق المؤدية إلى وسط العاصمة، رفع المتظاهرون الألوان الوطنية، صور لشهداء الثورة التحريرية ولافتات عدة كتب عليها سيما نعم لاحترام سيادة الشعب، أطلقوا صراح جميع الموقوفين خلال الحراك الشعبي وحراك الطلبة معا من أجل سقوط العصابة وبالمناسبة أيضا، عبر المتظاهرون عن رفضهم لمشروع قانون المحروقات الذي تم المصادقة عليه الأحد الماضي في مجلس الوزراء الذي يرهن- حسب الشعارات التي رددوها- ثروات ومستقبل البلاد مطالبين بحل البرلمان الذي يستعد لمناقشته في الأيام المقبلة.

 وأنهى الطلبة مسيرتهم أمام مبنى البريد المركزي بترديد النشيد الوطني قسما دون تسجيل أي مناوشات أو تجاوزات.

سليم.ح