شدّد على أهمية عودة نشاط السفارات

عبّر فايز السرّاج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا عن انزعاجه من استمرار التدخّل الاجنبي في الشأن الليبي وتقديم السلاح لأطراف الصراع بما يساهم في تعقيد وإطالة عمر الأزمة في البلاد.

وانتقد السرّاج خلال اجتماعه مع عدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى ليبيا ما وصفه بـالتدخّلات السلبية لبعض الدول في الشأن الليبي دون تسميتها أو توضيح ماهية التدخّلات، حسب ما أفاد به بيان للمكتب الاعلامي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وثمّن ذات المتحدث جهود الإتحاد الأوروبي لتحقيق الاستقرار في ليبيا، مشدّدا على أهمية عودة السفارات للعمل من مقرّها في العاصمة طرابلس بعدما أغلقت مقرّاتها منذ أعوام جراء الصراعات المسلّحة.

في ذات السياق، جدد السرّاج التأكيد على اهمية الحلّ السياسي للأزمة الراهنة وإجراء انتخابات على قاعدة دستورية سليمة مع تمكين الشعب من تقديم كلمته عبر صناديق الاقتراع.

من جانبهم، أجمع السفراء على دعمهم لحكومة الوفاق الوطني وأشادوا بتصريحات السرّاج عن الثوابت التي تشمل مدنية الدولة وتوحيد المؤسسات السيادية، كما أكّد السفراء على دعم خط المبعوث الأممي غسان سلامة لتحقيق الاستقرار في ليبيا وأعلنوا دعمهم لنهج الحوار واللقاءات ما بين الأطراف الليبية وآخرها لقاء أبوظبي الذي جمع فائز السراج وخليفة حفتر، يضيف البيان.

للتذكير، أعلن السراج قبل أيام أنه اتفق مع خليفة حفتر في اجتماع أبو ظبي على عدم إطالة الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات قبل نهاية سنة 2019.

ق.وسام