أكدت أن مصداقية بلادنا وثقلها الدبلوماسي عاملان مهمان لإنجاح المبادرة

ثمنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، إعلان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، استعداد الجزائر، لتنظيم حوار يجمع بين الفرقاء الليبيين، مؤكدة بأن مصداقية الجزائر وثقلها الدبلوماسي بالإضافة إلى وقوفها على مسافة واحدة بين جميع الأطراف الليبية، يؤهل إنجاح هذه المبادرة للعمل على خلق مسار سياسي حقيقي بين مختلف الأطراف.

قال محمد القبلاوي، الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الليبية، في تصريح للإذاعة الوطنية، “هذه المبادرة الجزائرية لاقت ترحيبا كبيرا، فالجزائر دولة شقيقة وجارة وهي من تتبنى هذه المبادرة لجمع الفرقاء الليبيين، بعيدا عن أية تدخلات أخرى سلبية وليست إيجابية”، مبرزا أن إعلان بلادنا عن هذا الموقف يعني للشعب والحكومة الليبية الكثير، وأردف في هذا الشأن “خصوصا وأنّ الجزائر محايدة تماما عن الصراع داخل الدولة الليبية، وهو معلن في كثير من مواقفها وهو محل ترحيب وإشادة من طرف الحكومة الليبية”، مضيفا “الجزائر مساحة حقيقية لمسار الوفاق الليبي، وهذا ما سيساهم في وقف شلال الدم المستمر على الأراضي الليبية”.

جواد.هـ