خوفا من عدوى “كورونا” الذي عرفت نسبة الإصابات به في الآونة الأخيرة إرتفاعا مخيفا في بلادنا، يرفض طلبة الجنوب في الأطوار الأربعة (إبتدائي، متوسط، ثانوي، جامعي) العودة للدراسة في التواريخ المعلنة من قبل وزارتي التربية والتعليم العالي، وذلك بحكم أن التدابير الوقائية المتخذة من طرف الجهات المعنية المشرفة على الدخول المدرسي وكذا الدخول الجامعي غير كافية، على غرار عدم توفر مخابر للكشف عن الوباء في الجامعات، عدم توفر الإقامة الجامعية على مكاتب طبية، فضلا عن نقص تدفق الانترنت .. إلخ، هذا الموقف عبر عنه مئات المعنيين عبر مواقع التواصل الإجتماعي في الساعات الأخيرة، ولاقوا دعما منقطع النظير من نظرائهم عبر مختلف ربوع الوطن.