بسبب ما وصفته بـ “الاحتقان الداخلي” الذي يعرفه الحزب

قدّمت أميرة سليم، النائب بالمجلس الشعبي الوطني عن الجالية بإفريقيا والشرق الأوسط، استقالتها من حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بعد خلافات سياسية مع الأمين العام للتجمع بالنيابة عز الدين ميهوبي.

وأكّدت النائب بالبرلمان، في بيان نصّ استقالتها نشرته عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنّ قرار الانسحاب من حزب التجمع الوطني الديمقراطي، جاء لأسباب تراكمية، ذكرت منها انتهاج أسلوب غير ديمقراطي في الحزب، وعدم وجود أية نية من القيادات الحالية في الحزب، لإصلاحه من الانتهازيين والفاسدين، وكذا القرارات والمبادرات الارتجالية دون الرجوع الى اشراك القاعدة، مما أدى الى وجود احتقان داخلي وانسداد اعطى صورة قاتمة عن الحزب.

وأوضحت “حسناء البرلمان” في بيانها أنّ استقالتها من حزب الأرندي لا تعني انسحابها من الحياة السياسية، بل ستواصل نضالها من أي موقع أو منصب كانت لأنها تؤمن بخدمة الوطن وفاء منها لتضحيات المخلصين من ابناء الوطن والشهداء.

ج- ز