إعتبر الإبقاء عليها في الحبس ﺗﻬﺪﻳﺪا ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ

دعت الأﻣﺎنة ﺍﻟﺪﺍﺋﻤﺔ للمكتب ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ لحزب العمال، في أول رد على رفض المحكمة العسكرية الإفراج عن لويزة حنون، إلى تكثيف ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﻃﻼﻕ سراح الأخيرة.

و ناشد الـ PT، في بيان نشر على صفحته الرسمية في “الفايسبوك”، ﻛﻞ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﻴﻦ، ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﺎﺕ، ﻣﻨﻈﻤﺎﺕ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ، و كذا ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ، فضلا عن ﺍﻟﻤﻨﺎﺿﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ، من أجل ﺘﻜﺜﻴﻒ ﺤﻤﻠﺔ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﻟﻮﻳﺰﺓ ﺣﻨﻮﻥ، هذا بعدما أبرز المصدر ذاته، أن زعيمة حزب العمال، تعتبر ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ الأﻭﻟﻰ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺳﺠﻨﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺣﻠﻮﻝ ﺍﻟﺘﻌﺪﺩﻳﺔ ﺍﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻧﺎ، و أشار في هذا الصدد إلى أنه تم حبسها ﻷﺳﺒﺎﺏ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﻟﻤﻮﺍﻗﻔﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ، معتبرا إياها على خلفية ذلك “ﻣﻌﺘﻘﻠﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ”، و أكد أنّ الإبقاء عليها ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺒﺲ ﻫﻮ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ، و أورد البيان ذاته في هذا الشأن ” ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻓﻲ أزمة ﻭﻫﻮ ﻳﻨﺎﻭﺭ ﻭﻳﻘﻤﻊ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻘﺎء ﻟﻦ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻃﻠﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻺﻓﺮﺍﺝ إﻻّ ﺑﻌﺪ ﻣﺪﺓ ﺷﻬﺮ ﻛﺎﻣﻠﺔ”.

قمر الدين.ح