تسبّب في إتلاف كمية غير محدّدة من الأدوية وبعض التجهيزات

شبّ حريق مهول على مستوى صيدلية قسم أمراض العيون بمستشفى نفيسة حمود “بارني سابقا ” بالجزائر العاصمة دون تسجيل أي ضحايا.

وقال الملازم صادق كمال،المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر، أن “حريقا شبّ في حدود الساعة 12 و 30 دقيقة من نهار الاحد على مستوى صيدلية مصلحة أمراض العيون بمستشفى نفيسة حمود “بارني سابقا ” بالجزائر العاصمة بالطابق الأٍرضي الأول، حيث أسفر إنتشار ألسنة اللهب عن إتلاف كمية غير محدودة من الأدوية وبعض التجهيزات، دون تسجيل لحسن الحظ أي إصابات أو خسائر بشرية “.

هذا وتمكّن أعوان الحماية المدنية من إخماد الحريق، وسخرت للعملية، خمس شاحنات إطفاء، سيارات إسعاف، فيما فتحت المصالح الأمنية المختصة تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث.

من جهة أخرى، رجّح رقيق زبير مدير عام مستشفى نفيسة حمود، أن الحريق المسجّل على مستوى الصيدلية الخاصة بمصلحة طب العيون راجع ربما إلى شرارة كهربائية في إنتظار تحقيقات مصالح الأمن، مضيفا أن كمية وحجم الأدوية المتلفة جراء الحريق لم يتم تحديدها بعد، كما أشار إلى مساهمة السلك الطبي والشبه الطبي في إخماد الحريق مباشرة بعد إندلاعه خوفا على حياة المرضى.